الجمعة 12 أبريل 2019 الساعة 09:17



فضح الفضائح



ديريكت

 

 سكوب

رُوِيَ عن الشيخة الجليلة آمنة ماء العينين، رضي الله عنها، والعُهدة على مَنْ رَوى، أنها هددت بفضح جميع العلاقات الغرامية داخل حزب العدالة والتنمية في حالة ما إذا تم طردُها من الحزب.

 


يا فضيلة الشيخة!

نحن لا يهمنا في شيء مَنْ يُغْرَمُ بمن، ولا من ينكح مَنْ، لأن تلك أمورٌ تتعلق بالحياة الخاصة للناس. ومن حق كل فرد بالغ وعاقل أن يعيش حياته العاطفية والجنسية كما يحلو له. ولا حق لأحد في أن يُنصِّبَ نفسَه رقيبا على الحياة العاطفية والجنسية لغيره. لكنْ، بالمقابل، يهمُّنا أن تفضحي ـ في حالة طردك طبعاً ـ كيف حصل حزبكم في أول انتخابات تشريعية يشارك فيها على تسعة مقاعد. ومن هم هؤلاء التسعة؟ وكيف "نجحوا" هم بالضبط، دون غيرهم، في تلك الانتخابات؟ وما علاقة ذلك برحلة باريسية كان من المقرر أن يتم خلالها تسليم دعم مالي لمسلمي البوسنة والهرسك؟

 


يهمنا أن تتحدثي عن الكيفية التي تحول بها القياديون في حزبك إلى أناس يركبون السيارات الفارهة بعد أن كان أغناهم يمتلك "قرقاشة" بتعبير الأمين العام السابق للحزب. يهمنا أن تتحدثي عن الطريقة التي انتقل بها أحدهم من الكفاف إلى بناء فيلا بمسبحين. يهمنا ويهمنا ويهمنا. لكنْ، لا يهمُّنا ـ وحق ماء عينيك ـ مَنْ ينكَحُ من. فالأهم أن نعرف مَنْ نكح الشعب باسم الدين.






البيجيدي والالحاد

الجمهوريون

التنقاز

خطاب الجهل

هنيئا للشعب الجزائري

التحدي الأمني






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق